أعراض وعلاج القلق

  • author-د. وائل ريحان-avatar
    د. وائل ريحان

    10 Nov 2019

  • القلق هو تحمل هموم أحداث مستقبلية او توقع اسوء سيناريوعند حدوث شيء ما، يمكن أن تسبب أعراض جسمانية، مثل تسرع القلب، الرجفة، الصداع، العصبية أو التوتر، الشعور بغصة في الحلق، صعوبة في التركيز، التعب، الاهتياج وقلة الصبر، الارتباك، الإحساس بتوتر العضلات، الأرق (صعوبة الخلود إلى النوم و/أو مشاكل في النوم)، فرط التعرق، ضيق النّفـَس.

    هناك عدة أشكال من اضطرابات القلق نذكر اهمها والتي هي اضطراب القلق العام، واضطراب الهلع واضطراب القلق الاجتماعي والرهاب لكل من هذه الاضطرابات أعراضها الخاصة ولكنها تشترك كلها في أعراض القلق.

    قد يكون سبب اضطرابات القلق هو مزيج من العوامل الوراثية والبيئية. تشتمل على عوامل مثل الخبرات المؤلمة في مرحلة الطفولة، وجود أقارب يعانون من الاضطرابات النفسية (التاريخ العائلي)، الصدمات او تراكم الضغوظ الحياتية، المخدرات و الكحول اضافة الى عوامل الفقر. وعادة ما تصاحب هذه الاضطرابات اضطرابات أخرى مثل اضطراب اكتئاب و اضطراب الاكل او الاضطراب ثنائي القطب.

    علاج القلق

    يتضمن العلاج النفسي، العمل مع المعالج النفسي لتقليل أعراض القلق لدى المريض. واهم خطوات العلاج هي يجب ان يتحلى المريض بالصراحة والصدق والرغبة في العلاج حيث يعتمد نجاح العلاج على الرغبة في مشاركة ألافكار والمشاعر، وخبرات المريض.

    كما يعد العلاج السلوكي العقلاني أحد أشكال العلاج النفسي الأكثر فعالية لاضطرابات القلق. وبشكل عام، يركز العلاج السلوكي العقلاني قصير الأجل، على تعليم مهارات محددة لتحسين الأعراض والرجوع تدريجيًا إلى الأنشطة التي يتجنبها المريض بسبب القلق. ويشتمل العلاج السلوكي العقلاني على العلاج بالتعرض، وفيه يقوم المريض بمواجهة الشيء أو الموقف الذي يثير قلقه تدريجيًا وبذلك تبنى ثقة تمكنه من التعامل مع الموقف وأعراض القلق.